Back

Karak Heritage Stock (Metonyms and Folk Adjectives)

87 0 Updated: 2021-11-20 22:54:54 Listed: 2021-11-20 Report WEB ID: 2225

Topic


من مخزون تراث الكرك الغني بمفرداته الشعبية التي تمثل تفاصيل الحياة الاجتماعية وترسم أدق تفاصيلها اليومية، اخترنا لكم بعضاً من العبارات والكنايات اللغوية التي يتفرد بها أهل الكرك، وبعضاً من مفرداتهم القديمة التي تقارب الجذر العربي الأصلي رغم أنها محكية بالعامية الكركية المتداولة حتى الآن.

الكنايات الشعبية الموروثة في الكرك:

الكناية كما هو معروف في اللغة كلمة أو صفة لها دلالة معينة تخرج عن معناها الحرفي لكنها تصف فيه شيئاً بشيء آخر.
- يكنّى الرجل الغني عند أهل الكرك (المرّيش)، والمريّش في اللغة من له ريش، وطبعاً هي كناية تستعمل عند الكثيرين من الشعوب العربية في تراثها للدلالة على صاحب العز والمال.
- يكنّى الرجل الذي به عيب أخلاقي بين الناس مثل النذالة أو السرقة أو غيرها بـ (الناقص).
- يكنّى الرجل الذي يتقاعس عن العمل أو التعاون مع غيره بـ (الرّمة).
- يكنّى الرجل الذي لا يتدخل بشؤون غيره بـ (
ضاب خيره وشره).
- يكنّى الرجل الذي يعرّض نفسه وسمعته للقيل والقال بـ (صوفته منفوشة).
- يكنّى الرجل الذي أصبح مؤخراً يبدي القوة والنخوة بـ (صايرلو عين وطاحونة).
- يكنى الرجل الذي يحاول ما لا قدرة له عليه بـ (بتعربش عالقطوف العالية)
- يكنّى الرجل الذي يثرثر كثيراً (لسانه على طرقتين).
- يكنّى الرجل الذي يدّعي الضعف والمسكنة (القط بوكل عشاه).
- يكنى الرجل المقطوع من الشجرة أو الوحيد بلا عزوة (لا حمده ولا محمد).
- يكنّى الرجل الذي يتوسط بين المتخاصمين ويطوله الضرر منهم (هواة الحجاز طالعة).

والكناية عند أهل الكرك ليست في وصف الأشخاص بل في وصف المواقف أيضاً، ومن كنايات المواقف:
- (هي الدنيا طارت!): كناية عن تهدئة المستعجل أو اللحوح.
- (هانت والله هونها): أي قد تيسرت الأمور.
- (كاب دمّه) أو (قاب دمه): وهي كناية عن التهور والفورة.
- (قلبي مقطوع منهم): وتقال عن الأشخاص الذين تعرف أذاهم مسبقاً.
- (قطّعها في جلدها): وهي كناية عن البخل والمحاصصة على أدق الأجزاء.
- (قطع غميظها): وتقال لمن يكتم أمره ويخبأ أخباره.
- (قاطع زنامة علينا): أي تطفل علينا وأثقل دمه علينا.
- (فلّة حكم): أي حدوث فوضى عامة.
- (شر وانتحى): أي حدوث خسائر أقل ما يمكن في المصيبة واكتفت عند حد معين.
- (يا عباتي وين أباتي): تقال كناية عن عدم الاستقرار في مكان واحد، أو صفة للشخص الخفيف الذي لا يطيل الزيارة.
- (وين راحوا النشامى): وهي كناية أردنية عامة للاستنجاد وقت الحاجة أو الضعف.
- (ورقته خارّة): كناية يصفون فيها الإنسان العجوز أو المريض الذي على وشك الموت.
- (وجه بضحك وقفا بضحك): كناية تصف الإنسان البشوش أو الطيب والحسن في معاملته.
- (نايم ع شحمة إذنه): وهي كناية تصف حالة الشخص القلق الذي لا يعرف الراحة أو النوم.
- (طفية عطبة): وهي كناية عن الموت المفاجئ على غفلة.
- (غايب فيله): وهذه الكناية تقال لمن يدخل في وسط حديث لا يعرفه ويبدأ بالأخطاء في الكلام والحرج.
- (سالوا مع السيل): وهذه تقال عند أهل الكرك للإنذار من الخطر.
- (دواك من هالشارب): وهذه العبارة تهديد صريح بالمواجهة.
- (منافسهم حامضة): وهذه الكناية عن المتكبرين والمغرورين.
- (متفايضة من بعضها): ويستخدمها أهل الكرك لوصف الأشخاص السمان.
- (جر جناحه): يصفون بهذه الكناية من يذهب بكل وداعة ليخطب عروساً.
- (حبة شعيرة وطارت): أي أن كل شيء انتهى.


Culture
N-h48

Contact Details

Like & Unlike:
Your Rate:

Comments

Similar Discussions